تكمله

اذهب الى الأسفل

تكمله

مُساهمة من طرف hamadaomar في الإثنين سبتمبر 07, 2009 6:25 am

بعد اعلانهم تنظيم وقفة احتجاجية..القابضة للمطارات تؤكد تضاعف مرتبات المراقبين الجويين
وكالة انباء الشرق الاوسط، صحيفة الشروق
[/size]

القاهرة - محرر مصراوي - أكد المهندس إبراهيم مناع رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية أن مرتبات المراقبين الجويين تضاعفت عدة مرات خلال السنوات الماضية حيث كان إجماليها عام 2003 (33 مليون جنيه) وبلغت عام 2008 (149 مليون جنيه) بزيادة 450% عن عام 2003.
جاء ذلك في معرض تعليقه على وقفة دعت لها رابطة المراقبين الجويين للمطالبة بزيادة الرواتب.
وقال مناع إن عدد العاملين بالشركة المصرية للملاحة الجوية يبلغ 2322 فردا من بينهم 620 مراقبا جويا يمثلون نسبة 27% من إجمالى عدد العاملين ويحصلون على مرتبات تبلغ 69 مليون جنيه سنويا بنسبة 48% من إجمالى مرتبات جميع العاملين بالشركة.
وأضاف مناع أن المراقبين يطالبون بزيادة رواتبهم هذا العام بمبلغ 44 مليون جنيه على أن يتم مضاعفتها بعد ثلاث سنوات لتصل الزيادة إلى 88 مليون جنيه وهذا غير قابل للتنفيذ.
وأكد أن رواتب العاملين بشركة ميناء القاهرة الجوى البالغ عددهم 5100 فرد لاتتجاوز 127 مليون جنيه سنويا مما يؤكد حصول المراقبين الجويين على مرتبات متميزة.
وأعلن أن الفريق طيار أحمد شفيق وزير الطيران المدنى قد وافق منذ عدة سنوات على إنشاء صندوق للتأمين للعاملين بالشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية والشركات التابعة بمبلغ 11 مليون جنيه بالإضافة إلى مشروع آخر للتأمين التكميلى يمنح المراقب الجوى 500 ألف جنيه عند بلوغه سن المعاش دون أن يتحمل المراقب الجوى أية أعباء مالية تخصم منه.
وكان المراقبون الجويون قد قرروا تنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى وزارة الطيران المدنى والتهديد بوقف حركة الطيران فى مطار القاهرة الدولى، وفقا لما صرح به أحد أعضاء الرابطة.
ومن ضمن المطالب التى يعلنها المراقبون الجويون هو عدم إشغال المراقبين بتدريب دفعة الوزير وهى دفعة من الجامعيين الذين تم تدريبهم وتم تعيينهم عقب الاعتصام الأخير الذى أقامه المراقبون الجويون عام 2005، ليعملوا كبديل للمراقبين الجويين فى حال امتناعهم عن العمل.
وكان هذا الإجراء بمثابة تحد للمراقبين الجويين المصريين، فقبل هذا الإجراء كانت هناك محاولة لتعيين مراقبين أجانب بمرتب 27 ألف جنيه، لكنها باءت بالفشل كما كان هناك محاولة لتعيين عسكريين فى هذا المجال، باءت بالفشل هى الأخرى.
وقال واحد من كبار مدربى المراقبين الجويين، فى تعليقه على هذه الوقفة الاحتجاجية إن المراقبين الجويين يقضون ساعات طويلة أمام شاشات الرادار ويتحكمون فى أرواح الملايين من الأشخاص، ويتعرضون لجزاء شديد إذا تسببوا فى خطأ ما، وبالتالى يجب أن تطبق سياسة المكافأة إلى جانب سياسة الجزاء، فيحصلون على مرتبات وحوافز جزية.
وعلق مراقب جوى آخر على إعلان نشر فى إحدى الجرائد القومية عن قبول الأكاديمية المصرية للطيران المدنى دفعة جديدة من حملة المؤهلات العليا الجامعية للدراسة بكلية المراقبة الجوية وتتضمن العديد من المزايا لخريج المراقبة الجوية وعن المرتبات التى يتقاضها المراقبون الجويون الحاليون، بالقول إن «هذا الإعلان إغرائى ومبالغ فيه؛ والهدف منه ضرب مطالب المراقبين الجويين وتعريف الناس إنهم يتقاضون مرتبات مجزية» فقد تم تزويد مرتبات المراقبين الجويين المشار إليهم فى هذا الإعلان عدة الآلاف على مرتباتهم الحقيقة، كما أن هذه المرتبات يتم خصم الضرائب منها.
وأضاف هذا المراقب المحال إلى المعاش، أن هناك مشكلة يواجهها منذ طلوعه إلى المعاش، حيث كان يتقاضى أثناء خدمته 8 آلاف وأصبح معاشه 906 جنيها، مما تسبب فى تغير نمط حياة معيشته هو وأسرته، وعندما اعترض قيل له "أنت بتاخد أعلى معاش ممكن مخدوش وزير
!".



احتجاج المراقبين الجويين أمام وزارة الطيران
وقفة وزارة الطيران المدنى
كتبت حسان السيد


نظم أكثر من 150 مراقبا جويا وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء أمام وزارة الطيران المدنى للتعبير عن سوء الأوضاع وتجاهل المسئولين لمطالبهم وعدم تنفيذ وعودهم بتحقيقها منذ عام 2005. وقال الكابتن مجدى عبد الهادى رئيس مجلس إدارة رابطة المراقبين الجويين لليوم السابع، إن وقفتهم اليوم سلمية، وجاءت للمطالبة بحقوق المراقبين الجويين، مشيرا إلى أن جميع المراقبين يعانون من سوء المعاملة، وهذا ما جعل العديد منهم يفكرون فى السفر للخارج، إلا أن الشركة الوطنية للملاحة الجوية ترفض منحهم إجازات دون رواتب، وأن كل ما يريده المسئولون بالطيران المدنى هو الخضوع والاستسلام لأوامرهم.

وأشار عبد الهادى لقرارات الفصل التعسفية للمراقبين الجويين، قائلا إنه بعد اعتصام عام 2005 تم فصل مراقبين من برج المراقبة، وبالأمس، وبسبب الوقفة الاحتجاجية، تم نقل 5 مراقبين لمطارات المحافظات، وهذا ما وصفه رئيس رابطة المراقبين الجويين بأنه غير قانونى واستدل بالعقود التى تعقدها الشركة مع المراقبين والتى تشترط فيه حقها فى الفصل دون إبداء أى أسباب.

كما أكد الكابتن محمد السيد مراقب جوى، أن هناك مراقبين جويين يعملون بالشركة منذ عام 2000 ولم يعينوا حتى الآن، واصفا مهنتهم بأنها مهنة تأمين الأرواح، ومن يقومون بها من المراقبين ليسوا آمنين على أراوحهم بسبب القرارات التعسفية.

وحول قرار نقله لمطار أبو سمبل قال محمد السيد، إن القرار تعسفى وجاء تصعيدا من جانب المسئولين بالطيران المدنى بدلا من إيجاد حل لمشكلات المراقبين الجويين الذين قاموا بوقفتهم اليوم سلميا وبعلم القيادات الأمنية بمطار القاهرة.

وعن الضغوط التى يعانيها المراقبون الجويون أثناء عملهم، فجر الكابتن هشام الكتاتنى لليوم السابع مفاجأة حين أكد أن هناك نسبة إصابة عالية بمرض السرطان بين المراقبين الجويين، بسبب تعرضهم لمستويات إشعاع الرادارى وهذا ما أكده تقرير هيئة الطاقة الذرية والذى أقر بعد عمليات جس للإشعاع الصادر عن رادار برج المراقبة أن هناك نسبة إشعاع أعلى من النسبة المسموح بها عالميا، فى حين أخفاه المسئولون بالشركة ولم يعلنوا عن نتائج الجس للإشعاع، هذا إلى جانب أمراض ضغط الدم وعمليات القلب المفتوح كأمراض للمهنة.

وأضاف أحد المراقبين الجويين، رفض ذكر اسمه، أن المنظمة العالمية للطيران المدنى "الإيكاو" تكفل لهم حق الوقفات الاحتجاجية السلمية، أى أنه حق دولى لهم، مشيرا إلى أنه يحق لهم الامتناع عن العمل ومراقبة جميع الطائرات بخلاف طائرات الرئاسة والإسعاف والحالات الإنسانية، إلا أن تلك القواعد العالمية للاحتجاج لا تطبق فى مصر، مؤكدا أنه لا يستبعد أن تكون مرحلتهم القادمة هى الامتناع عن العمل ووقف حركة الطيران فى حالة عدم الاستجابة لمطالبهم.

ووجه المراقبون خلال وقفتهم نداء للرئيس مبارك ووزير الطيران الفريق أحمد شفيق يطالبون بتنفيذ المطالب الخاصة بتوفيق أوضاع المراقبين وتوفير العلاج الأسرى وإنهاء التعسف الإدارى والجزاءات المستمرة من عام 2005 وتعديل أوضاع خريجى أكاديمية الطيران المدنى وتعديل الهيكل الإدارى.



المراقبيين الجويين بالشارات السوداء امام وزاره الطيران المدني
جريده الشروق - انجي عزام

تجمعت أعداد غفيرة من المراقبين الجويون من مختلف المطارات الخارجية والقادمين من نوبات عمل ليلية، صباح أمس أمام مبنى وزارة الطيران المدنى بشارع المطار، واضعين على أذرعهم شارات سوداء للاحتجاج على تجاهل المسئولين بوزارة الطيران المدنى وبالشركة الوطنية للملاحة الجوية لمطالبهم.

وقال أحد أعضاء رابطة المراقبين الجويين إن القيادات بشركة الملاحة قد أصدرت قرارات بنقل رئيس الرابطة «مجدى عبدالهادى» لمطار أسيوط ومدحت سعيد إلى مطار الأقصر ومحمد السعيد عبدالقادر للعمل بمطار أبوسمبل وحمدى سرحان للعريش وسامى نجيب إلى مطار أسوان، فور علمهم بالوقفة الاحتجاجية التى ينظمها المراقبون.

وقال مجدى عبدالهادى رئيس رابطة المراقبين الجويين، إن المراقبين يتجمعون اليوم لإعلان تذمرهم، من فشل جميع الطرق السلمية التى انتهجوها مع المسئولين، حيث قاموا بغلق جميع قنوات الحوار بينهم منذ عدة سنوات، وهو ما دفع بالمراقبين الجويين للتفكير فى السفر للخارج للعمل فى ظروف أفضل، ولكن حتى هذه الفكرة لم يتمكنوا من تحقيقها لأن الشركة ترفض منحهم الإجازات.

وأضاف أن الوزارة أصدرت تعليمات لجميع الفنادق بعدم استقبال اجتماعاتهم، حيث رفض فندق «الجلاء» استقبال الجمعية العمومية فى نهاية شهر مايو الماضى وبرر ذلك بأنها تعليمات أمنية.

وأشار إلى أن المراقبين فوجئوا بعد ذلك بإعلان لأكاديمية الطيران عن حاجتها لمراقبين برواتب مجزية لأسماء معينة وهذه الرواتب ليست حقيقية، وهو أمر مستحيل الحدوث فى أى دولة أخرى.

وأضاف أن أى كلية للمراقبة الجوية فى أى دولة فى العالم تعتمد اعتمادا كليا على المراقبين الجويين.

وانتقد عبدالهادى عدم تعيين دفعات من المراقبين الجويين دفعوا تكاليف الدراسة من «جيوب أهاليهم» وهناك من تم تعيينه فى قطاع آخر إلا وهو قطاع معلومات الطيران، كما انتقد العقود التى منحتها الشركة الوطنية للملاحة والتى تتضمن بندا يعطى للشركة الحق فى فصل المراقبين الجويين دون إبداء أسباب، هو ليس بأمر طبيعى، حيث فصل 4 مراقبين جويين من الخدمة لاسباب واهية.وأكد عبدالهادى أنه إذا فشلت هذه الوقفة الاحتجاجية ، فلن يستسلم المراقبون الجويون ، فقد تعرضوا للكثير من وقف عن العمل ونقل للمطارات الخارجية.

وقال «عادل بغدادى» مراقب بمطار القاهرة، إن من ضمن المظالم الواقعة على المراقبين الجويين الفصل التعسفى دون العرض على اللجنة الخماسية أو على المحكمة أو على النيابة، فالفصل يأتى عن طريق اللواء أحمد سعيد رئيس الشركة الوطنية للملاحة الجوية فقط دون إبداء أسباب.وأضاف بغدادى: إنه قد صدر قرار عن محكمة شمال القاهرة الابتدائية بإلغاء قرار فصل المدعى رقم 253 لسنة 2008 وعودته للعمل ولكنه لم ينفذ منذ عام.

وقال أحد المراقبين الجويين، إن الوزارة تجاهلت المطالب التى قدمت إليهم منذ الاجتماع الأخير للرابطة، ووصف الوزارة بأنها تحولت من وزارة للطيران المدنى إلى وزارة للطيران العسكرى، موضحا إنهم قد تعرضوا للعديد من الاتهامات والشتائم.

وتضمنت مطالب المراقبين الجويين، تثبيت المعينين بعقود بعد فترة زمنية محددة ومعلنة إذ لا يمكن أن يظل أكثر من 50% من المراقبين الجويين يمثلون 100% من المراقبين العاملين بجميع المطارات بغير تثبيت.

وحسب أحد المحتجين فإن تعليمات المنظمة العالمية للطيران (الإيكاو) تجيز استخدام مراقبين جويين بنظام التعاقد المؤقت على أن يتم تحويلهم إلى نظام التثبيت مع تسلم أول أهلية فى العمل.

كما طالب المراقبون بإعادة تشكيل الهيكل الإدارى لقطاع المراقبة الجوية يستوعب التكدس الحاصل فى درجتى كبير ومدير عام وهناك اقتراح تقدمت به الرابطة منذ عام 2004 ولكن بلا جدوى، زيادة عدد المراقبين الجويين فى المطارات الخارجية وخاصة كثيفة الحركة، دعم مشروع العلاج الأسرى المقدم من الرابطة أسوة بأسر العاملين بشركة مصر للطيران الذين يعالجون فى مستشفى مصر للطيران فهم يتبعون جميعهم وزارة واحدة، التوقف التام عن تدريب وتأهيل دفعة إخصائيى المراقبة الجوية (دفعة الوزير كما يطلق عليهم)، أن تكون هناك زيادة سنوية قدرها 10% من إجمالى الدخل بخلاف العلاوة الدورية، زيادة الحافز المميز بنسبة 50%.



تعنت أمنى مع المراقبين الجويين عقب وقفتهم الاحتجاجيه


[size=21]كشفت مصادر بالشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية أن المراقبين الجويين يتعرضون لمضايقات أمنية داخل الشركة عقب وقفتهم الاحتجاجية التى قاموا بها أمس الثلاثاء أمام وزارة الطيران المدنى، حيث منعهم أمن الشركة من حضور الاجتماع الذى تم اليوم، الأربعاء، بالشركة برئاسة اللواء إبراهيم مناع رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للمطارات والملاحة، واللواء أحمد سعيد رئيس الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية، ومديرى العموم بالشركة لبحث الأوضاع فى الشركة واحتجاج المراقبين الجويين، كما ذكرت المصادر أن المراقبين الجويين لم يبلغوا بموعد الاجتماع رغم أهمية تواجدهم لبحث مطالبهم.

كما منع الكابتن عماد حامد مدير عام مراقبة المنطقة مساء أمس عددا من المراقبين من الدخول فى غير أوقات العمل وهذا بخلاف ما كان يحدث مسبقا.

وأكد مصدر برابطة المراقبين الجويين لليوم السابع أن الرابطة تقدمت بطلب لوقف القرار التعسفى الذى صدر بشأن نقل الكابتن مجدى عبد الهادى رئيس مجلس إدارة الرابطة، وأربعة آخرين من مطار القاهرة لمطارات المحافظات.

ومن ناحية أخرى أصدر الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدنى، اليوم قرارا بتكليف عبد السلام حلمى بأعمال رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للخدمات الطبية، وتكليف مصطفى الجمال بمهام رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للخدمات الجوية، ونقل الكابتن قدرى مدبولى من رئيس قطاع المراقبة الجوية بشركة الملاحة إلى رئيس مجلس إدارة هيئة الأرصاد الجوية.

وأكدت مصادر لليوم السابع أن قرار نقل الكابتن قدرى مدبولى واستبداله بالكابتن عماد حامد جاء تصفية لحسابات، وأخذه ككبش فداء لوقفة المراقبين أمس الثلاثاء التى أعلنوا فيها مطالبهم الخاصة بتوفيق أوضاع المراقبين وتوفير العلاج الأسرى وإنهاء التعسف الإدارى والجزاءات المستمرة من عام 2005، وتعديل أوضاع خريجى أكاديمية الطيران المدنى وتعديل الهيكل الإدارى لتولى المناصب القيادية بالشركة.
avatar
hamadaomar
Captian
Captian

عدد الرسائل : 6
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى